عمالة تازة : لقاء تواصلي حول موضوع تنمية الطفولة المبكرة

جمال بلـــــة

نشر في: 3 نوفمبر 2019 / 16:43

ترأس السيد مصطفى المعزّة عامل إقليم تازة، صباح يوم الخميس 31/10/2019  لقاء حول موضوع تنمية الطفولة المبكرة، في إطار مساهمة مصالح العمالة في الحملة الطنية للتوعية والتحسيس حول تنمية الطفولة المبكرة ببلادنا، للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من 21 أكتوبر إلى 4 نونبر 2019، حضر أشغال هذه اللقاء السيد الكاتب العام للعمالة، السيد رئيس المجلس الإقليمي، منتخبو المدينة، رؤساء المصالح الخارجية، شخصيات مدنية، عسكريــة وأمنيــة، والسادة رؤساء الأقسام بالعمالة، السادة رؤساء الدوائر، باشوات وقياد، السادة رؤساء الجماعات الترابية، المندوب الإقليمي للصحة، فعاليات المجتمع المدني، رجال الصحافة والإعلام.

فيديو : كلمة السيد مصطفى المعزّة عامل إقليم تازة بمناسبة لقاء حول موضوع تنمية الطفولة المبكرة

ويندرج هذا اللقاء ذات الأهمية الكبرى، في سياق ترجمة وتنزيل التوجيهات الملكية السامية للملك محمد السادس نصره الله وأيده، المتضمنة في رسالته إلى المشاركين في المناظرة الوطنية للتنمية البشرية المنظمة يوم 19 شتنبر 2019، والتي جاء فيها: ” فضلا عن تنظيم حملات للتوعية والتحسيس في صفوف المستهدفين بأهمية هذا الموضوع، وانعكاساته الإيجابية على الطفل والأسرة والمجتمع”.

  

وخلال هذا اللقاء أجمع الحضور على أن المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، تضع نصب عينها، كركيزة أساسية، تحسيس المواطنين بأهمية هذه المرحلة المفصلية في حياة الفرد من أجل تنمية الرأسمال البشري، وأنها ستستهدف شريحة واسعة من المواطنين، وبشكل خاص آباء وأمهات الأطفال في سن صغيرة، والمهنيين والفاعلين في مجال الطفولة المبكرة، فضلا عن المسؤولين وأصحاب القرار، قصد اتخاذ التدابير والإجراءات المناسبة في مجال صحة وتغذية الأم والطفل وكذلك التعليم الأولي، وتحسين صحة وتغذية الأم والطفل ووضع نظام تعليم أولي ذو جودة.

  

إن الدراسات العلمية الحديثة في هذا الصدد، أظهرت أن الاستثمار في تنمية الرأسمال البشري في سن مبكرة، تكون له مردودية مضاعفة مقارنة مع الاستثمار في هذه التنمية في مرحلة أخرى من مراحل الحياة، وفي المغرب تشكل حالة التأخر في مواكبة ومصاحبة تنمية الطفولة المبكرة، عائقا أمام التنمية، هذه الوضعية دفعت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، إلى جعل تنمية الطفولة المبكرة أولوية أساسية في المرحلة الثالثة من المبادرة التي أطلقها الملك محمد السادس نصره الله وأيده في شتنبر 2018.

  

علاوة على ذلك، سيتم عقد لقاءات مع مختلف المتدخلين، بما فيها السلطات العمومية والمجتمع المدني وممثلي القطاع الخاص، قصد إشراك مجموع المتدخلين في هذه الرؤية، كما سيتم القيام بزيارات ميدانية في الإقليم، والتي ستتيح تقييم التقدم المحرز على مستوى مشاريع وأوراش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وخاصة فيما يتعلق بتنمية الطفولة المبكرة، لاسيما خلق وإعادة تأهيل وحدات التعليم الأولي في الوسط القروي.

  

وخلص اللقاء، إلى أن تنمية الطفولة المبكرة مفتاح النمو الاجتماعي والاقتصادي لجميع البلدان، كما أنها مسعى متعدد الأبعاد على المدى الطويل، وبذلك تتطلب تعبئة جميع المواطنين، كل على مستوى مسؤوليته ومجال تخصصه.

  

وفي نفس اليوم قام السيد العامل والوفد المرافق له بزيارة لأقسام التعليم الأولي بجماعة الربع الفوقي دائرة تايناست، للوقوف على جاهزية هذه المؤسسات التربوية وعلى سير الدراسة بها، والمستوى التحصيلي للأطفال المستفيدين، كما تم زيارة دار الأمومة بأحد امسيلة، والوقوف على أشغال ورش بناء أقسام تعليمية من الجيل الجديد بدل المركبة

  

  

  

  

  

  

  

  

  

  

اظهار المزيد في آخر الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *