الأمير مولاي الحسن يمثل جلالة الملك في حفل تحويل ميناء طنجة إلى أضخم ميناء بالبحر المتوسط

أحمد الزنبي

مثل الأمير مولاي الحسن، مساء اليوم الجمعة، جلالة الملك محمد السادس، في حفل توسعة ميناء طنجة المتوسط بالقصر الصغير بنواحي مدينة طنجة. ويرتقب أن تحول أشغال التوسعة الميناء إلى أكبر ميناء  في البحر المتوسط، مما سيعزز من الابعاد الاستراتيجية ذات العمق الاقتصادي والتنموي للميناء الذي يعود إحداثه إلى سنة 2007، في سياق مقاربة ملكية ترمي إلى تحويل منطقة شمال المغرب إلى قطب اقتصادي واعد. وبهذه التوسعة التي كلف إنجازها حوالي 1,3 مليار أورو، سيتفوق الميناء على ميناء الجزيرة الخضراء وفلنسيا في إسبانيا، بعدما تصدر في السابق لائحة الموانئ الأفريقية.

وأعطى إحداث ميناء طنجة المتوسط والتي تم إنجازه بمواصفات تقنية حديثة دفعة قوية لحركة الملاحة ببلادنا، حيث تمكن من المساهمة في وضع المغرب في قلب المشهد البحري الدولي وربطه بـ77 دولة و186 ميناء، كما مكن من استقبال أجيال جديدة من ناقلات الحاويات، وشكل بنية تحتية رائدة لعمليات التصدير والاستيراد. وستمكن التوسعة من مواكبة الحركية الاقتصادية المتزايدة، ومن تفعيل أنجع لاتفاقيات التبادل الحر التي وقعتها المملكة المغربية مع عدد من الدول التي تربطها بها شراكات. ونجح هذا المشروع الضخم حتى الآن في تمركز 912 شركة في مناطق الأنشطة طنجة المتوسط، تعمل في قطاعات الصناعة واللوجستيك والخدمات، مع توفير أكثر من 75 ألف منصب شغل مباشر. كما يعتبر ميناء طنجة المتوسط أول بوابة لولوج مغاربة العالم.

وقال فؤاد بريني، رئيس مجلس رقابة الوكالة الخاصة طنجة المتوسط، في كلمة أمام ولي العهد، إن مركب طنجة المتوسط خول للمملكة أن تحظى ببنية تحتية في المستوى العالمي على مضيق جبل طارق، وجعل المغرب كفاعل متألق أول مينائي وصناعي على المستوى القاري والمتوسطي. وتعتبر هذه المنصة التي تتمتع بأفضل المعايير الدولية اليوم رافعة متميزة للقدرة التنافسية للاقتصاد المغربي.

وستؤدي توسعة الميناء الذي يقع على بعد نحو 50 كيلومترا غرب مدينة طنجة، في السياق ذاته، إلى تعزيز موقع المغرب على صعيد حركية الموانئ عالميا، خاصة وأنه حاليا يصنف على رأس قائمة الموانئ الأفريقية، ويحتل المرتبة الـ45 على الصعيد العالمي. ويرتقب أن تصل طاقته الاستيعابية بعد أشغال التوسعة، إلى 9 ملايين حاوية، بعدما كانت في السابق في حدود 6 ملايين حاوية. ويمكن موقعه الاستراتيجي بناحية طنجة من أشغال توسعة تعزز طاقته الاستيعابية وتحوله إلى إحدى أهم الموانئ العالمية، مما سيزيد من انعكاساته الإيجابية على حركية التصدير والاستيراد، وعلى الدينامية الاقتصادية لبلادنا.   وأكد رئيس رئيس مجلس رقابة الوكالة الخاصة طنجة المتوسط بأن “هذه الدينامية ستمكن من المساهمة في تحسين التنافسية اللوجستيكية للقارة الإفريقية، وتأكيد إدماج المغرب ضمن أهم الممرات اللوجستيكية العالمية”، حيث يرتقب أن يتموقع الميناء قريبا ضمن الموانئ العشرين الأولى للحاويات في العالم.

اظهار المزيد في آخر الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *